~{فعاليات منتديات وهج الذكرى}~

عدد مرات النقر : 359
عدد  مرات الظهور : 5,476,193


عدد مرات النقر : 359
عدد  مرات الظهور : 5,476,193

العودة   منتديات وهج الذكرى > وهج الادب المنقول مما راق لي > ❦ وهـج القصص والخيال ❦ ❧
❦ وهـج القصص والخيال ❦ ❧ لكل ما يروق لنا من قصص او خاطرة
إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 01-14-2024
ناطق العبيدي متواجد حالياً
Iraq     Male
اوسمتي
الحضور المتالق مسابقة ديني هو حياتي تكريم اكتوبر قلم وهج المميز 
لوني المفضل Aqua
 رقم العضوية : 3638
 تاريخ التسجيل : Sep 2020
 فترة الأقامة : 1353 يوم
 أخر زيارة : منذ 25 دقيقة (02:09 PM)
 الإقامة : بغداد
 المشاركات : 14,319 [ + ]
 التقييم : 1197149689
 معدل التقييم : ناطق العبيدي has a reputation beyond reputeناطق العبيدي has a reputation beyond reputeناطق العبيدي has a reputation beyond reputeناطق العبيدي has a reputation beyond reputeناطق العبيدي has a reputation beyond reputeناطق العبيدي has a reputation beyond reputeناطق العبيدي has a reputation beyond reputeناطق العبيدي has a reputation beyond reputeناطق العبيدي has a reputation beyond reputeناطق العبيدي has a reputation beyond reputeناطق العبيدي has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
شكراً: 0
تم شكره 3,048 مرة في 1,734 مشاركة

اوسمتي

افتراضي قصص من التراث العراقي/وياتيك الغدر من اقرب مالديك



بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
قصة فتاة تعشق صديق طفولتها من صغرهما، وفي اليوم الذي أرادت أن تعترف فيه برغبتها بالزواج منه واجهت مصيبة صديقة عمرها إذ أنها حاولت إنهاء حياتها عندما تركها حبيبها وتزوج بأخرى؛ فذهبت للمشفى لتطمئن عليها ومن ثم ذهبت لحفل زواج الشاب ووبخته أمام زوجته بثوب زفافها وأمام جميع الحضور وسجلت بكل ذلك فيديو على هاتفها، وعادت لصديقتها لتشفي صدرها بما فعلت لأجلها.
مكثت معها بالمشفى لم تغادرها طوال فترة علاجها، وعندما خرجت أخذتها معها لمنزلها، وكانت هي السبب الرئيسي لكثرة محبتها لها في أن تعرفها بحبيبها، وفي يوم من الأيام أعدت الفتاة حفلا لتعترف برغبتها بالزواج منه، ولكن صديقتها حذرت الشاب من مخططها، وبكل قسوة عهد لتأجيل الزواج منها، بل وتظاهر بأنه فقد خاتمي الزفاف.
وفي يوم آخر ذهل لصديقتها ليشكرها على تحذيره وهنا وجدها تعترف له بأنها تمنت حبيبا مثله، وقعت كلماتها على قلبه وفعلت به ما فعلت، فوجد نفسه على الدوام يفكر فيها وتخطر على باله أفكار لا تحوي إلاها، وفي يوم أحضر هدية وقد كانت بجعة سوداء جميلة للغاية، رأتها الفتاة وأيقنت أنه يريد أن يعتذر لها عما بدر منه؛ ولكنها فوجئت عندما وجدت القلادة حول رقبة صديقتها، كذبت عينيها فلا يمكن أن تحدث الخيانة من أقرب اثنين لقلبها، حبيبها من ضحت بالغالي والنفيس من أجل البقاء والاستمرار على حبه، وصديقتها التي تفانت في حمايتها وتخفيف الأثقال من على قلبها، ولكنها كانت مخطئة كليا.
فبعد أيام صدمت من إعلان زواجهما، أرادت أن تنتقم لنفسها مثلما فعلت يوم صديقتها ولكن حزنها كان يأسرها، فمصيبتها لم تكن واحدة وحسب؛ ولحسن حظها أن مديرها بالعمل ينقلها لفرع آخر بالشركة كترقية، فتجد ملاذها الوحيد في الفرار بعيدا عن كل هذه الأجواء؛ وفي اليوم الأول من عملها تدخل المصعد بعد شخص وتجد أن حمولة المصعد تامة، فتنظر للشخص فيفهمها ويخرج من المصعد، فتنظر إلية بنظرة انتصار، وتفاجأ بأنه مديرها الجديد بالعمل، فتسأل نفسها كيف يعقل أن يكون المدير لشركة بهذه الضخامة على الرغم من صغر سنه؟!
تجاهلت الفتاة ما حدث بالمصعد، وشرعت في أول اجتماع لها، وقدمت فكرة نالت إعجاب الجميع مما خلق حالة من عدم الرضا عنها من بعض زملائها بالعمل، بفكرتها صارت المديرة التنفيذية للمشروع، وهنا غارت من كانت مديرته من قبل وتوعدت لها بأن تقلب حياتها رأسا على عقب؛ نالت إعجاب مديرها شعر بانجذاب لشخصيتها والتي باتت تختلف اختلافا كليا عن كل الأناس الذين صادفهم طوال حياته من قبل.
وضعت الفتاة كل همها في العمل، كانت بكل يوم تأتي بخطة جديدة وفكرة أجدد، ولكنها كانت لا تعلم أن هناك من يتربص لها للانتقام، وكانت أول شخص يريد الانتقام منها صديقة عمرها والتي كانت تغار منها منذ أن كانا صغارا، وعندما علمت بمقر عملها الجديد ذهبت خلفها لتلتحق به، وهناك اتحدت معها مديرة التنفيذ السابقة والتي حلت محلها الفتاة للانتقام سويا، وبالفعل دبروا لها المكائد، فواحدة منهما سرقت المشروع الذي تعمل عليه ونسبته لنفسها، وعلى الرغم من كون المدير يعلم خطتهما إلا إنه لم يستطع نصرة الفتاة، والتي لم يزدها اتحادهما غير القوة، وأصرت على استرداد مكانتها وعملها.
ودارت بينهن حربا، وقد ساعد في الحرب حبيب الفتاة الذي تركها وأراد الزواج من صديقتها، فبعد فراقها اكتشف حجم الكارثة الكبرى التي فعلها بنفسه، فقد ضحى بالغالي والنفيس لأجل الرخيص ولم يحتمل، وساومته صديقتها على دفع المال لأجل تركه وبالفعل دفع لها نصف ما يملك من أجل الخلاص منها!
وعلى صعيد آخر وقع مدير الشركة في حب الفتاة حبا جنونيا، ولكنه لم يعترف لها بحبه ولم يظهر مشاعره خوفا عليها، وبالفعل قامت المديرة التنفيذية السابقة بتقديم صديقة الفتاة لوالدة المدير على كونها ابنة لأحد الأثرياء، وأجادت هذه الصديقة الماكرة التمثيل على والدة المدير فأكلت عليها لب قلبها، وجد المدير نفسه في ورطة كبرى بسبب تهكمات والدته غير أنه أبى أن يخسر حب حياته، وفي نفس اللحظة عرف والدته على فتاتنا، وقد قابلتها برود تام وأرادت أن تقلل منها أمام الجميع ولاسيما أمام صديقتها، غير أن ابنها لم يوافق على كل ذلك، فأمسك بالفتاة من يدها وخرج بها وقد كان رتب كل شيء من أجل الاعتراف بحبه لها.
في هذه اللحظة قررت الفتاة أن تترك كل شيء من أجل الشاب الذي اعترف لها بحبه وعرض عليها الزواج، جاءت إليها صديقتها فوجدت حول رقبتها قلادة البجعة البيضاء، وهنا انهارت صديقتها واعترفت لها بأنها لطالما كنت لها غيرة شديدة من كل حياتها، فطوال حياتها تنعمت بالحياة التعليمية الجيدة والتفوق، وفي الجامعة وجدت حب صافي لولا أنها خربت عليها حبيبها، وحتى الآن وعلى الرغم من كل ما تفعله لتعكر عليها صفو حياتها إلا إنها وجدت من يريد أن يظفر بها زوجة له.
أخبرتها الفتاة بأنها ستستقيل من الشركة بنفسها، وأن لحظات حياتها أثمن من أن تضيعها في شن الحروب معها، جن جنون الفتاة مما سمعته، وهنا كانت الصدمة الكبرى عندما علمت بأن المدير ليس بمدير للشركة وحسب وإنما مالكها الأصلي، وقد كان أعد مسبقا أدلة تدين الصديقة والمديرة التنفيذية التي أعانتها من البداية على كل شيء


المواضيع المتشابهه:



 توقيع :





رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ ناطق العبيدي على المشاركة المفيدة:
 (02-13-2024),  (01-26-2024)
قديم 01-14-2024   #2


الصورة الرمزية وارفة البيان
وارفة البيان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2794
 تاريخ التسجيل :  Jan 2019
 أخر زيارة : 04-08-2024 (01:14 AM)
 المشاركات : 90,113 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
شكراً: 0
تم شكره 3,828 مرة في 2,417 مشاركة

اوسمتي

افتراضي رد: قصص من التراث العراقي/وياتيك الغدر من اقرب مالديك



صعب تلقي الطعنات من اشخاص تحبهم وتثق بهم
قصه مؤلمه
والحياة تحمل على متنها الخونة والأوفياء
تسلم الايادي اخي ناطق
الله يعطيك العافية
كل الشكر والتقدير



 
 توقيع :









https://a.top4top.io/p_2392dsxs72.gif


رد مع اقتباس
قديم 01-15-2024   #3


الصورة الرمزية الجوري
الجوري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3758
 تاريخ التسجيل :  Mar 2021
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (09:55 AM)
 المشاركات : 151,728 [ + ]
 التقييم :  123459737
 SMS ~
لوني المفضل : Beige
شكراً: 79
تم شكره 5,590 مرة في 3,705 مشاركة

اوسمتي

افتراضي رد: قصص من التراث العراقي/وياتيك الغدر من اقرب مالديك



كل الشكر والتقدير لجهودك وعطائك
بانتظار جديدك
تحياتي



 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 01-23-2024   #4


الصورة الرمزية احمد الحلو
احمد الحلو غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3774
 تاريخ التسجيل :  Apr 2021
 أخر زيارة : منذ 2 ساعات (11:59 AM)
 المشاركات : 110,570 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Lebanon
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Darkred
شكراً: 3,769
تم شكره 1,903 مرة في 1,015 مشاركة

اوسمتي

افتراضي رد: قصص من التراث العراقي/وياتيك الغدر من اقرب مالديك



قصة فيها من العبر والدروس الكثير

جُزيت خيرا

طرح راقي وثري وجهد مميز سلمت الايادي

سوسنتي الحلوة

احمد الحلو




 
 توقيع :







رد مع اقتباس
قديم 01-26-2024   #5


الصورة الرمزية همس المطر
همس المطر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2568
 تاريخ التسجيل :  Oct 2017
 أخر زيارة : منذ يوم مضى (12:59 AM)
 المشاركات : 224,361 [ + ]
 التقييم :  2111227722
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Rosybrown
شكراً: 12,980
تم شكره 10,872 مرة في 8,322 مشاركة

اوسمتي

افتراضي رد: قصص من التراث العراقي/وياتيك الغدر من اقرب مالديك



قصة قيمة وذات عبرة
ربي يعطيك الصحة والعافية
تحياتي لك أخي



 
 توقيع :






رد مع اقتباس
قديم 02-11-2024   #6


الصورة الرمزية شموخ الكلمة
شموخ الكلمة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2093
 تاريخ التسجيل :  Feb 2016
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (05:57 PM)
 المشاركات : 53,458 [ + ]
 التقييم :  7666
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Aliceblue
شكراً: 133
تم شكره 2,315 مرة في 1,900 مشاركة

اوسمتي

افتراضي رد: قصص من التراث العراقي/وياتيك الغدر من اقرب مالديك



يعطيك العافيــة لســـرد القصـــة
سلمت يمنــاك
تحيتــي وتقديـــري




 
 توقيع :


يسلم قلبك نجمـة ليـل



رد مع اقتباس
قديم 02-13-2024   #7


الصورة الرمزية اميرة الحب
اميرة الحب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3722
 تاريخ التسجيل :  Feb 2021
 أخر زيارة : منذ 21 ساعات (04:45 PM)
 المشاركات : 114,683 [ + ]
 التقييم :  123782353
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
ستجد الحب حتماً حين تؤمن بكل قواك القلبية أنّك تستطيع تحمل كل نقطة عذاب ستواجهك في هذا الطريق، وحين تؤمن وتستوعب جيداً أنّ الحب تضحية، ووفاء، وحنان لا ينتهي
لوني المفضل : Gold
شكراً: 14,806
تم شكره 10,761 مرة في 7,034 مشاركة

اوسمتي

افتراضي رد: قصص من التراث العراقي/وياتيك الغدر من اقرب مالديك



ناطق
سلمت كفوفك ع الطرح القيم
لا حرمنا الله من طيب الجهد وَ تمُيز العطاء و روائِع مجهوداتك
لقلبك الفرح والسعادة
كنت هنا اميرة الحب





 
 توقيع :




💕🅰 🅼 🅵 💕




رد مع اقتباس
إضافة رد
كاتب الموضوع ناطق العبيدي مشاركات 6 المشاهدات 645  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع

(عرض التفاصيل عدد الأعضاء الذين شاهدوا الموضوع : 7 (إعادة تعين)
, , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 02:34 PM بتوقيت الرياض


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
دعم فني استضافه مواقع سيرفرات استضافة تعاون
Designed and Developed by : Jinan al.klmah